البروج
مرحبا بزوارنا الكرام


منتديات البروج
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسرحية عشتار في بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثعلب الصحراء nbs
العبقري
العبقري
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 251
العمر : 27
الموقع : www.xx-hopa-xx.skyblog.com
المزاج :
المهنة :
الهواي :
الدولة :
  :
الاوسمة :
نقاط : 3551
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

مُساهمةموضوع: مسرحية عشتار في بغداد   الأحد 18 مايو - 6:35

:bissmillah:
مسرحية عشتار في بغداد
رشا فاضل

المكان والزمان:
شرفة سماويه . . لايطالها الرصاص .. ولاتنتابها السنة الدخان . . لاشيء
يقطع على الطيور غنائها . . ولا على دموع الكمان من اصابع حوريات الجمال هطولها
بياض يطرز المكان . . وبريق يباغت سكون العتمة معتليا فضاء المسرح المترامي الاطراف
في صباح تداعب شمسه زرقة السماء..وخضرة الموسيقى

تحت الشرفة : بغداد 2004
الشخصيات:
1 - عشتار
2 - تموز
3 - سجينات
4- سجناء
5- أمريكان
6- شخصيات اخر غير رئيسيه

الفصل الأول
(المشهد الأول )


عشتار : ( تتطلع من شرفتها السماويه الى الارض تصيح بذهول ) بحيرةالدماء تتسع . . والخضرة تضيق؟
تموز: لهذا ماتت الأغنام. . وهرب الرعاة..(بيأس)
عشتار: (مستمرة بالنظر ) انهم يهدمون صرحي المدرج ..! الجسر الممتد بين الارض والسماء. .!
تموز : انقطع الحبل السري ..! والماء الذي حملتيه ذات يوم لتهزمي به اليابسه . . غلبه العطش..
عشتار : ( تدور بغضب في الارجاء ) لن ادع ارضي لفم الصحراء . . !
تموز : الصحراء ا لتهمت كل شيء
عشتار: (تتطلع بحذر الى الارض) من هؤلاء الغرباء المدججين بكتل الحديد؟ الوانهم لاتشبه الوان سلالتي..! حتى لغتهم . . لاتنتمي لقاموس شعبي..!
تموز : هم الذين أراقوا الخضره وحولوا شعبك إلى شقائق نعمان يتناثر فوق الشعاب..
عشتار : (تصيح بغضب وحزن ) شعب يلد الحضارة . . لن يطاله الموت ..! سانزل لاباركه من جديد . . لارقيه ضد الموت . .لامنحه عشبة الحياة..
تموز : ( باحتجاج ) لكن كفك اصغر من عطشهم .. !
عشتار : هنالك كف وادي السلام التي لم تجف مياهها بعد
تموز : (بذهول ) ولكن .. انظري الى وادي السلام ؟ ثمة غرقى كثيرين .. اطفال .. ونساء ..
العاب .. كرات ملونه .. احذية ..عباءات يطفو سوادها فوق الموج ... يااااال هذا السواد ..!
عشتار : تدفن رأسها بيدها .. وتهرب فزعة ... تدور بين زوايا المسرح ..بغضب ..
تموز : ( يلاحقها ممسكا بيديها ) لن تنزلي. . ! سيعلقون فضة جسدك في الساحات العامه ليهمَ بها لعابهم وازيز الذباب. . سلالتنا انقطعت . . لم تعد الارض ارضنا .فقد استوطنها الغرباء.!
عشتار : (بتحد) لكن الالهه لاتموت..! وان قتلوها فلن يزيدها ذلك الا خلودا
تتجه نحو احد الاركان لتفضي منه الى الارض
تموز: لن تذهبي لوحدك (يتبعها)
عشتار: ( توقفه ) اريدك ان ترقب الخضرة وهي تفترش الدماء ..
تموز: بل كفك الأخرى التي تغرس الحياة ..!
عشتار : تنظر اليه بامتنان . . يسيران معا . .يتجهان صوب غيمة ضبابيه تعانقهما ويختفيان مع اصوات موسيقى تسير موازية للحدث

المشهد الثاني

الارض .. بكل تناقضاتها وغليانها . . ونبضها..
تهبط عشتار وتموز على الارض .. يتساءلان في محاولة لاكتشاف المكان
عشتار : . . اين نحن من بلاد سومر؟
تموز : ربما اخطأنا العنوان..!
عشتار Sad تلصق انفها بالتراب ) اعرف هذه الرائحه !
ينهضان . . المكان خراب دامس ورائحة دخان تغطي الفضاء .. .يحدث انفجار قريب يطوح بهما على الارض دخان كثيف يغمر المسرح . . اصوات استغاثات تعلو صياح وعويل واشخاص يركضون بهلع في الارجاء . . طفله تبكي وهي تحمل حقيبة مدرسيه ممزقه . . ، امرأة تنشج وتبكي طفلها ..، رجال ممزقي الثياب يصيحون ويركضون ، رجل يركض ويبكي بشكل هستيري وهو ينزف من راسه وانحاء اخرى في جسده
( يا الله . . يا الله . . انقذونا . . اين الاسعاف . . ا لشرطه . . الكون ... صديقي ينزف..)
عشتار : (وسط الحشد الذي لايتنبه لوجودها ..تدور حولهم ومعهم بذهول , ) . . لهذا رايت شقائق النعمان تؤثث ارضكم ..؟
تموز : (ممسكا بيدها ) لاتبتعدي ..هذه الارض ملغومه بالحرائق ..!
عشتار : تستمر بالدوران حول البكاء والصراخ تمر قرب طفلة تحتضن حقيبتها وبكاؤها ..وهي تتلفت بعين حائره .... تاخذ الحقيبة من يديها وتمسد على شعرها . . تمسح دموعها بيديها . . ( من مزق الحقيبه )؟
الطفله : تبكي بحرقه...
عشتار: ترفع وجه الطفله بيديها . . وتعيد مسح الدموع . . ( من. . ؟)
الطفله : كنت في طريقي الى المدرسه ..كانت صديقاتي معي . . نراجع الامتحان ..وفجاة انفجرت السياره . . (يعلو بكائها فجاة ) لم نحضر الامتحان . . سنرسب . . حقيبتي تمزقت ..وكتبي ضاعت في الضجيج والحريق وتحت الاقدام..
عشتار: . . لن ترسبي . . (تضم راسها الى صدرها ) اين ذهبت صديقاتك ؟
الطفله :. . لا اعرف . . ابتلعهن الدخان ..؟
عشتار تنهض مخلفة الطفلة تغط في بكاء عميق
تموز : يلاحقها . . انتظري . . لاتوغلي اكثر . . اخشى ان يبتلعك الدخان . .
عشتار : هذه ارضي . . لن ادع شعبي يحترق..لنبحث عن رفيقاتها .!
تسير. . تقترب من مصدر النار .. من فوهة الحريق . . اصوات سيارات اسعاف وشرطه وقوات امن تطوق المكان . . تعلو الصياحات . .يحمل الجرحى من الارض اطلاقات ناريه تعلو المكان . . تهرع عشتار الى تموز . .
تموز . . اين انت . . ؟
تفتش عنه بين الوجوه الباكيه التي لاتشعر بوجودها . .
(هل رايتم تموز ..؟. . كان معي . . ؟ ) يجيبها احد الجرحى ..
- لاتقلقي اخذوه للتحقيق؟
عشتار : تصرخ أي تحقيق؟ لسنا مجرمين ..؟ هذا الهكم . . ؟ هذا من كنتم تقيمون لاجل غيابه طقوس العزاء . . وترسمون الاحلام والاغاني لعودته . . وتقدمون القرابين والنذور ؟
الجريح Sadيتطلع اليها باشفاق ) استغفر الله العظيم. . فليحاسبهم الله من لم تناله الجروح يناله الجنون ..!
عشتار : ( تمسك بكتف الرجل وتصيح ) اين ساجد تموز ؟
الجريح : يا امراه مازلنا في حزيران تموز لم يحضر بعد ؟ مادخل الشهور بالذي تبحثين عنه؟
عشتار : بغضب ..انا عشتار . . ملكة السماء ... . انا ملكتكم ..!
هل هذه حقا بلاد سومر؟
الجريح : يتطلع اليها باندهاش .. سومر؟
عشتار: تغادره وهي تبكي . . ( بيدي اضعتك من جديد . . اين انت. . ؟ تحني راسها على الارض . . تسجد . . تتوسل ذراتها بالدمع ( كوني رحومة به . . ) .. تستمر بالسير والبحث بين الوجوه . . والضجيج . . يتجمع مجموعة من الصبيه لمشاهدة الانفجار . . تقترب منهم لتسالهم ( هل رايتم تموز كان يقف معي منذ لحظات )؟
الصبي : يتلفت الى اصدقائه باندهاش مرددا معهم بصوت واحد ( تموز )؟
عشتار : تستدرك غرابة الاسم وتعاود سؤالهم ( اين نحن الان من بلاد سومر )؟
الصبي : بالاندهاش ذاته يردد مع بقية رفاقه – سومر؟
عشتار : بغضب ( نعم سومر؟)؟ الا تعرفون ماذا تعني هذه الكلمه ؟ ألا تعرفو تأريخكم وجذوركم؟
الصبي : يتلفت الى اصدقائه مستنجدا بهم للاجابه .. ( في الحقيقه . . سومر . . نعم تذكرت .. انها احد انواع السجائر.. الرديئه )
عشتار بغضب : رديئه؟ ...
تغادرهم محملة بخيبتها وتستمر في البحث عنه ..تتدافع بين الراكضين ..والهاربين من الانفجار.. تمر من امام امرأه تبيع على الرصيف بعض اللوازم المنزليه تستوقفها لامبالاتها :
عشتار - لماذا لا تهربي مثلهم؟
المر أه Sadمنشغلة بإعادة ترتيب أغراضها على الأرض ، بصوت ساخر) لانه ضعيف امام من ينتظره؟
بدليل اني اجلس في مكاني هذا ..كل صباح .. انتظره ..لكنه يهرب مني؟
عشتار : ( تجلس أمامها ) ولماذا تنتظرينه؟
المرأه : ( مستمرة بنشّ الذباب عن اطباق الحلوى ) ثلاثة أعوام وأنا اصنع له الحلوى ..لعله يشتهيها ..
لعله يقرر ان يشتريها مني واشترط عليه ان ياخذني معه ثمنا لها ..!
لكنه لم يجيء..! ..
عشتار : (بفزع) من اطفأ فيكم جذوة الامل؟
المرأه : (وكأنها تحدث نفسها ، مستمرة بنشّ الذباب بانفعال ) لو ان حقيبته احترقت معه في ذلك الانفجار ..ماكنت لاذرف روحي لأجله ..! لكنهم حملوها لي وفيها رائحة الممحاة..وقلم الرصاص.. ودفتر الاملاء
ودفتر الحساب الذي لم يعلموه فيه ان اثنان ناقص واحد يساوي صفر...
تستدرك انفعالها وترفع راسها الى عشتار ( رايتهم يقيدون رفيقك ويضعونه في (الهمر) ..لا تخافي عليه سيعلمونه بعض التمارين ألرياضيه ( ساخرة).
عشتار: (بفزع) من اخذه؟ اين اخذوه؟ ولماذا؟؟؟( تهز كتف المرأة)
المر أه : لاتفزعي كثيرا .. لن يموت ..سيركبون على ظهره قليلا..ويقيدون رقبته بسلسلة يستعيرونها من كلابهم البوليسيه ليقتلو ملل الانتظار والوقت الذي لايمضي بسرعه .. وربما يعلمونه تمرين اسد بابل.
عشتار : أي تمرين؟ وما دخل اسد بابل؟؟
المرأة : ( بعصبية ) وكأنك آتية من كوكب آخر؟ تمرين أسد بابل؟ التمرين الذي التقطو له الصور ونشروها حتى على صفحات السماء؟ وفضحونا امام الخلق؟
عشتار: (بتوسل) أين أجد هؤلاء المدربين؟ دليني الى طريقهم؟
المرأة: (بأندهاش) تذهبين إليهم برجلك؟ ألا تخافي؟ دعيه هناك .. قلت لك لن يموت على الرغم ان ذلك اجدى له ..سيخرج بعد ان يقتل بضعة اشهر عندهم..وسيخرج لك ناسكا زاهدا الا من موته
عشتار : اين طريقهم؟ كيف اصل اليهم؟ يجب ان اشرح لهم هنالك سوء فهم..لايمكنهم ان يفعلو ذلك به؟
المرأة : (تنهض المر أه وبعصبيه وذهول تمسكها من كتفيها ) مصّره على الذهاب اليهم؟ لاتخافين على جسدك؟ سيجعلونك منفظة لقذاراتهم؟ ولن يحفل احد بأنينك؟
عشتار: تمضي غير آبهة لتحذيراتها .. تغيب وسط الزحام ..، بينما تلاحقها المرأة بنظرات متآسيه .
إظلام





( الفصل الثاني)

المشهد الأول

جنود أمريكان يستجوبون تموز وهو يراقب دورانهم حوله بذهول وآثار تعذيب بادية عليه :

الأمريكي (مستعينا بمترجم ) : اسمك الثلاثي؟
تموز : تموز
الأمريكي : الثلاثي؟
تموز : تموز(بإصرار)
الأمريكي : أين تسكن؟
تموز: السماء
الأمريكي: ولماذا نزلت منها؟ (باستهزاء)
تموز: هذه أرضنا ....!
الأمريكي : ( ينفجر ضاحكا ) الاتدعون لنا شيئا ؟ السماء والجنة والأرض والنفط؟
تموز : ابحثوا عن جذوركم..!
الأمريكي: ماهي المهمة التي جئت لأجلها ؟
تموز : أن احرس عشتار في طريقها إلى الخلود ..!
الامريكي : (بتخابث ) اااه عشيقتك اذن ؟ هل هي ارهابيه ايضا جائت لتفجر نفسها بنا؟
تموز : بغضب ينهض ويحاول ان يضرب الامريكي ، يتجمع عليه بقية الجنود ..يقيدونه من يديه
الضابط : ( بخطوات وئيدة يقف أمامه، يتطلع إليه بوقاحة ليبصق بوجهه )
: سترقص أمامي الآن؟
تموز: مقيدا ( يبصق بوجه الضابط )
الامريكي: ( يضربه بقوه بعدها يخرج صافرة معلقة في رقبته ) حين اصفر بها .. ستقلد صوت الكلب ..! (صفير)
تموز : يتحداه بنظراته
الامريكي : ( يحمل عصا كهربائيه ) يتقدم نحو تموز يامر الجنود بتركه .. ينهال عليه بها
يصرخ تموز ..الامريكي يضحك ..يهوي مره اخرى .. وأخرى على جسده بالضرب تتشابك ضحكاته بصياح تموز ..
واستغاثاته ..
اظلام


(المشهد الثاني)

تظهر عشتار مهلهلة الثياب..تسأل الرائح والقادم عن تموز .. ثمة من يرميها بنظرات متآسيه .. واخرون لايأبهون لها ... الكل يمر مسرعا وكانه مطارد بشبح ما ..ثمة من ينظر الى الساعه ويزداد ركضه وخوفه
تجلس عن احدى الزوايا .. لاتلبث طويلا حتى يختفي الجميع ..تشعر بالاعياء ..تمدد راسها ..وتنام
تمر دورية امريكية واصوات جنود يركضون ويتحدثون بارتباك ،
الجندي : لابد وإنهم مّرو من هنا
الضابط : لن يتمكنو من الابتعاد دورياتنا تنشر جنودها عند كل المداخل سنمسكهم ألليله
الجندي : ( متنبها إلى عشتار يشير إليها باندهاش)
يركضون حولها برشاشاتهم وكاميراتهم .. يحاول احدهم ايقاضها وهو يضربها بقدميه
الضابط : لماذا انتي هنا ؟ الا تعلمين انه حضر التجوال؟
عشتار بصعوبة تفتح عينيها وتنهض ..بفزع كبير .. تتطلع اليهم .. بذهول
الضابط : ( يتطلع إليها بإعجاب ) هل الارهابيات جميلات بهذا الشكل؟
عشتار : ( بصعوبة تحاول الابتعاد عنهم وبارتباك تقول ) كنت ابحث عن تموز..و..
لايدعوها تكمل كلامها حتى يقيدونها ويجروها الى الهمر
تصيح .. بهم : اتركوني .. انا ملكة هذه الارض ..ملكتكم .. انا عشتار ...اتركووووووني
يصرخ الامريكي بها ان تصمت وهو يجرها حتى يضعها في الهمر
إظلام


( المشهد الثالث )


غرفه كبيرة لايظهر منها غير اجساد مجسمه لسجناء عراة ..
الامريكي : (لتموز ) ستفعل مثلهم .. انظر اليهم اصبحو محترفين الان ..(يصفر بصفارته )
يبدأ السجناء بتقليد صوت الكلب ...يغيب الامريكي في نوبة ضحك
يمتنع احدهم عن تنفيذ الاوامر ، يتقدم الضابط نحوه
يضربه بالعصا الكهربائيه .. يعلو صراخه في ارجاء السجن ..، يأمر الضابط بوضعه في غرفة الكلاب
الأمريكي : ضعوه مع الكلاب .. في غرفه مستقله لكي يجيد لغتهم جيدا
تموز : ( عاريا تحت الضوء ولايظهر منه سوى وجهه بملامح منكسرة )
الامريكي: هل تريد ان تلتحق برفيقك في غرفة الكلاب ؟
الأمريكي : (يصفر )
تموز : لايأبه (يهز براسه نافيا )
الامريكي : (للجنود ) الحقوه برفيقه في غرفة الكلاب
بتقدم جنديان .. يجرانه بقوة ويسحبانه إلى الخارج
الأمريكي : ( يخرج من احد الاكياس طوقا مخصصا للكلاب ، يشير الى احد السجناء بالركوع لارتدائه .. يركع السجين بانكسار ودون اية مقاومه يرتدي الطوق ..يضحك الجنود ..يقلد حركات الكلاب.. يضحكون اكثر ..
يشير الى سجينين اخرين بالتمدد على الارض واخرين بالركوب فوقهما
يرفضان الانصياع لأوامره..، يستفزهم إصراره ..وإهاناته .. ينهالون على الضابط بالضرب يسرع الجنود نحوهم لينهالوا عليهم بالضرب بالعصي الكهربائية وآلات اخرى حادة ..يستمر الضرب حتى تخفت استغاثاتهم ولعناتهم .. يعود الضابط يقف على رؤوسهم )
الامريكي : اثنان منكم يتمددان واخران يصعدان ..اذا لم تفعلا ذلك ستتمدد زوجاتكم واخواتكم وامهاتكم اذا استدعى الامر ؟
السجناء ..يتبادلون نظرات الانكسار ..ينهار احدهم بالبكاء فيصيح :
السجين - .. اقتلونا ..
فقد متنا منذ ان دخلنا الى هنا .. منذ ان صادرتم اجسادنا ..وجعلتم منا احصنه تصهل فوق بعضها ؟
اطلقوا علينا رصاصة الرحمه .. مامن شيء قادر ان يعيد الينا الذي فقدناه سوى الموت الرحيم
اميتونا .. اقتلونا ..
اقتلونا
اقتلووووووونا
( يشترك الجميع بالصياح الذي يتحول إلى مظاهره تجبر الأمريكان على الخروج وإقفال الأبواب خلفهم )

المشهد الرابع

عشتار ملقاة على الارض تغط في نوم وفي حالة من اللاوعي ..يدخل امريكيان عليها .. يفتحان الضوء بوجهها
يسلطانه على عينيها ..تستيقظ بصعوبه وهي تخفي عينيها الما .. يضربها الجندي بقدميه بينما يحاول ان يوقظها الاخر وهو يتلمس باعجاب شعرها .. ووجهها ..
حالما تستفيق تبصق عليه ، يصفعها بقوة حتى ترتمي على الارض
عشتار: تجهش بوجه الارض
الامريكي : ( مخرجا عصاه الكهربائيه ) ماذا كنت تفعلين في ذلك الوقت المتاخر من الليل؟
عشتار : (تبكي.. بصعوبة تتحدث ) ..كنت ابحث عن ..تموز الذي انزلته الى موته بيدي ..
الامريكي : وماذا كانت مهمتكما ؟
عشتار : ان نمنح عشبة الحياة لشعبي ...أبنائي ..الذين حصدتهم آلاتكم الحديديه .. انا الهة خصبهم..
وفرحهم ..ونمائهم..انا الهة السماء...
الأمريكي : لاتخافي سنعيدك اليها حتما .. ! ( باستهزاء )
عشتار : (تتفحص وجوههم ) انتم من اراق دماء شعبي واطفأ فيهم شعلة الحياة ..!
الامريكي : ههههههههههههههههههههه ارهابيه ,,ومصابه بجنون العظمه؟
عشتار: حين اتحول الى مرآة تبصق حقيقتكم السوداء ..لابد ان اكون ارهابيه .. فهي حقيقة مرعبه..؛ ..وجوهكم بيضاء ..لكنكم غارقون بالسواد ..!
الأمريكي : (بغضب )يرفسها ويضربها حتى يسيل الدم من وجهها
عشتارSad تحاول أن تمسح الدماء بكفيها ، وهي ترفع راسها اليه ) اعرف هذه الارض..في دمي احفظ تاريخ كل حبة رمل فيها
واكاد اسمع رمالها الان وهي تغلي حقدا ورغبة بالانتقام منكم ... ضع يدك على تربتها لترى كم هي لاهبة ..وغاضبة ..وتتشوق لابتلاعكم ؟
الامريكي : ليس قبل ان تبتلعك انت (ينها ل عليها بالضرب والشتائم )
عشتار: (رأسها على الأرض بين قبضته ، تبتسم ) أكاد اسمع هسيس نيرانها التي تستعر لأجلكم منذ أن وطأتم أعتاب موتكم ..
( يصفعها بقوة مستمرا بضربها حتى يرتمي بجانبها وهو يلهث ..، يهمس لنفسه باللعنات ..، يبكي منهارا على الأرض وهو يأمر الجنديان بجرها ووضعها في غرفة أخرى .)


إظلام

و ترقبو الفصل الاخير قريبا
:tahiya:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.xx-hopa-xx.skyblog.com
 
مسرحية عشتار في بغداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البروج :: المنتدى الترفيهي :: المسرح-
انتقل الى: